خدمات المكتب

“لا يضيع حق وراؤه مُطالب”
تعتبر هذه الجملة المقتضبة والهامة في نفس الوقت هي الأساس والركن الذي ترتكز عليه سياسة العمل في مكاتب شركة (استرداد).

فمنذ تأسست الشركة ونحن نضع صوب أعيننا عالم النصب الاحترافي لشركات الفوركس، وشركات تداول الأموال والمضاربة في الأسهم. هذه الشركات التي تفننت وبرعت في عمليات النصب والاحتيال عبر العديد من الشركات والأسماء الوهمية. واستطاعت تحقيق ملايين الدولارات من الأرباح الناتجة عن استغلال الأخرين والتلاعب برغبتهم في تحقيق النجاح والأرباح.

وترتكز خدمات (استرداد) على العمل ضد شركات الفوركس الوهمية، ومواقع المضاربة الوهمية، تجار الوهم الذين خانوا الأمانة ويتعمدون النصب على الناس وتحقيق الأرباح الطائلة من جراء المتاجرة بأحلام الغير.
كما تعمل (استرداد) على العمل ضد أصحاب شركات الفوركس، وترغمهم على إعادة ما كسبوه بغير الحق من الناس، بالإضافة للحصول على التعويضات نتيجة الأضرار التي أذوا بها الأخرين جزاء لهم على محاولتهم النصب على الأخرين.

ولفهم الألية التي تعمل بها مكاتب (استرداد) فهي تقوم على الاستعانة بأفضل الخبرات في مجال المحاماة الدولية، والمحترفين في دراسة القانون الدولي والقوانين التي تستخدمها المؤسسات المالية الضخمة لتنظيم العمل بينها وبين بعضها البعض ومع العملاء الخاصين بها.

ويقوم فريق من المحامين المتخصصين والمحترفين بدراسة كافة قضايا استرداد الأموال التي ترد لهم عبر (استرداد)، ومن ثم يتم اتخاذ مجموعة من الإجراءات النافذة والقوية لمقاضاة شركات الفوركس النصابة وشركات المضاربة الوهمية.

وتعمل (استرداد) على تقديم خدماتها بأقصى سرعة واحترافية في نفس الوقت. فنحن نعلم جيدا أن العدالة البطيئة تتساوى أحيانا مع الظلم، لذلك تلتزم فرق المحاماة الخاصة بنا بالعمل بأقصى سرعة من أجل الوصول لحقوق كل من تعرض للظلم والنصب على يد شركات الفوركس والمضاربة الوهمية والمزيفة.

هل هذا كل شيء؟ بالطبع لا!
فنحن في (استرداد) نعمل على مدار الساعة من أجل تحقيق العدالة السريعة والمحترفة، وذلك من خلال فريق من المتخصصين سواء في مجال تلقي الشكاوى والتعامل مع العملاء الذين يقومون بتسجيل بياناتهم من خلال موقعنا، ومن خلال تحديث موقعنا الالكتروني بكل جديد ومميز في هذا المجال.

من ناحية أخرى تعمل فرق المحامين لدينا على مدار الساعة من أجل دراسة القضايا التي ترد الينا، ومن ثم يتم التواصل مع العملاء والتنسيق معهم للبدء في اتخاذ القرارات الصحيحة والمناسبة من أجل مقاضاة الشركات التي قامت بالنصب عليهم.

ولا يقتصر مجال (استرداد) على مقاضاة شركات الفوركس فحسب، بل نعمل أيضا ضد شركات المضاربة في الاسم والتي تعمل بشكل وهمي ونصاب على الأشخاص والمؤسسات، كما نستهدف أيضا كل الشركات المالية الوهمية التي تقدم الوعود البراقة للمستخدمين لدفع أموالهم ومن ثم يتم النصب عليهم والاستحواذ على ما دفعوه من أموال.

ربما تظنون أن التعرض للنصب والاحتيال هو نهاية المطاف بالنسبة لكم. لكن وصولكم لشركة استرداد وتواصلكم معها هو بداية الطريق الصحيح والمناسب من أجل الحصول على حقوقكم المسلوبة من جديد. وهو الطريق الصحيح أيضا لإيقاف هذه الشركات عند حدها، واعطائها درس في كيفية التعامل مع الأخرين باحترام وعدم استباحة أموالهم.

سجل بياناتك مع (استرداد) الأن وسنقوم بالاتصال بكم في أسرع ما يكون. وتذكروا دائما هذه الحكمة الصغيرة التي بدأنا بها حديثنا معكم: لا يضيع حق وراؤه مُطالب.