عن المكتب

يعتبر مكتب استرداد واحد من أهم وأكبر المكاتب المتخصصة في مجال استعادة واسترداد الأموال المنهوبة من شركات الفوركس وشركات المضاربة في الأسم والأموال والتي تعمل بشكل وهمي من أجل السيطرة والنصب على مستخدمي الأنترنت في العالم بشكل عام، وفي المنطقة العربية بشكل أكثر خصوصية.
تم تأسيس (استرداد) في 2018 في إنجلترا، ثم توسع المكتب في فترة زمنية قصيرة نتيجة قدرته على تحقيق العديد من المكاسب والانتصار للعديد من العملاء الذين كانوا يظنون انهم لن يستطيعوا استرداد أموالهم من جديد من شركات النصب وبيع الأوهام للمستخدمين.

واليوم تنتشر مكاتب استرداد في العديد من الدول، وتعمل فرق المكتب على مدار الساعة من أجل دراسة القضايا التي ترد اليها بخصوص عمليات النصب وشركات الفوركس الوهمية وشركات النصب والمؤسسات التي تدعي أن لها وجود حقيقي على ارض الواقع بينما هي في النهاية مجرد مؤسسات تعمل في مجال النصب وتستهدف الحصول على الأموال من المستخدمين بغير وجه حق.

وحصل مكتب استرداد على العديد من الأشادات من مئات المستخدمين حول العالم. نتيجة انبهارهم بقدرة المكتب على تحقيق نتائج حقيقية وسريعة في فترة زمنية مختصرة للغاية، ويعود هذا النجاح بسبب تعاون المكتب مع مجموعة منتقاة وخاصة من المحامين أصحاب الخبرة الكبيرة في القوانين الدولية والذين كسبوا العديد من القضايا ضد مئات الشركات النصابة والمؤسسات التي تعمل في مجال التجارة الوهمية عبر شركات الأنترنت.

ولا يتوقف دور مكاتب (استرداد) على خدمات الحصول على الأموال التي تم النصب على المستخدمين فيها، لكن يقوم المكتب أيضا بفضح الشركات التي تعمل في عالم الوهم والخيال وتستغل نقص الخبرة والمعلومات لدى العديد من المستخدمين عبر الأنترنت للحصول على أموالهم واستغلالها.

كما أن (أسترداد) تعمل على تحديث القوانين الدولية وأليات الحصول على الأموال المنهوبة واستعادتها من جديد، وهي هنا تحاول تسهيل العمل في مجال استرداد الأموال المنهوبة والمسروقة بغير وجه حق. كما أن أساتذة القانون لدى مكاتبنا يعملون طوال الوقت على دراسة أساليب التقاضي الدولية، ويعملون على تسهيلها وسد الثغرات التي تظهر فيها باستمرار وعمل الأبحاث القانونية والدراسات الشافية والتي تفيد بدورها في تحسين أليات ضبط المخالفين ووضع الحد لشركات الفوركس النصابة والشركات التي تعمل بغير وجه حق في التداول بأموال المستخدمين.

ويعتمد نظام التعامل مع (استرداد) على قيام المستخدم بالتسجيل في الموقع، ومن ثم يقوم فريق الخبراء لدينا بالتواصل مع المستخدمين وفهم التفاصيل الخاصة بالقضايا بشكل واضح وسليم، ومن ثم يتم تحديد الطريقة المثلى من أجل الوصول للحقوق استرجاع المال. كما أن العامل الزمني يعتبر واحد من أهم العوامل التي تهتم به (استرداد) حيث نتفهم تماما مدى حرص المستخدمين على استعادة أمولهم الضائعة من شركات الفوركس والشركات النصابة، لذلك نعمل طوال الوقت على ضرورة التحرك بشكل سريع وتقليص الزمن الواجب للتقاضي والحصول على الحقوق الى الحد الأدنى، للتأكد من تحقيق العدالة الناجزة والسريعة في ظل اطار ايمان مكتبنا بمبدأ أن العدالة المتأخرة تعتبر في حد ذاتها نوعا من أنواع الظلم.

اذا كنت تعرضت للظلم والنصب والاحتيال من شركات المضاربة النصابة أو شركات الفوركس الوهمية التي تتلاعب بأحلام الناس. فأن تسجيلك مع (استرداد) هو الخطوة الأولى الصحيحة التي تخطوها في طريق الحصول على أموالك من جديد. فمكاتينا التي تعمل على مدار الساعة يسعدها استقبال طلباتكم بالتواصل والعمل عليها في أسرع وقت وأكثر الطرق احترافية وأمانا.